website page counter
منوعات

يضاعف الله الحسنات فيجازي بالحسنة الواحدة

يضاعف الله الحسنات فيجازي بالحسنة الواحدة، الله عز وجل يجازي الدنيا وفاعليها بعشرة أضعاف الرحمة وعباده الصالحين، والعائد السيئ رديء، يأتي من رحمة الله لنا، هذه هي الجنة التي وعد بها الأبرار، الجنة التي يجري فيها النهر إلى الأبد، يجازي الله عز وجل المسلمين يوم القيامة بأشياء كثيرة، فمن ذلك اليوم سيصعدون إلى العرش الأعظم، ولا ظل إلا الظلال، وطريقته تتجاوز كل شيء، وتتجاوز من لا نور، وتقف على باب الجنة، يجب على المسلمين طاعة أوامر الله سبحانه وتعالى، والابتعاد عن الأعمال التي حرمه الله تعالى، ومن خلال السطور التالية سوف نتعرف مع بضعنا البعض على إجابة سؤال يضاعف الله الحسنات فيجازي بالحسنة الواحدة.

يضاعف الله الحسنات فيجازي بالحسنة الواحدة

إن الله ينعم على الإنسان بركاته الظاهرة والمخفية، وهذه النعم لا تعد ولا تحصى، فإذا بدأ الإنسان بعد هذه النعم، فإنه ينطلق من نفسه، لأن أعظم نعمة ينعم بها الله عليه هي خليقته في العالم، أفضل وأجمل شكل، لأنه يجعل مظهره مستقيمًا ويميزه عن كل الكائنات الحية، يلتزم كل عقل من الحيوانات والنباتات والأشياء الجامدة بإفادةها واستخدامها لمصلحته، ويؤمن له كل الوسائل ليعيش حياة كريمة، وقد حان الوقت للتعرف على إجابة سؤال يضـاعف الله الحـسنات فيـجازي بالحـسنة الـواحدة:

  • الإجابة الصحيحة هي: سبعمائة حسنة.

تمكنا طلابنا الكرام من خلال هذا السياق أن نتعرف على إجابة سؤال يضـاعف الله الحـسنات فيـجازي بالحسنة الواحدة، للتعرف على إجابة هذا السؤال التعليمي يمكنكم مراجعة هذا المقال في السطور الأولى للتعرف على الإجابة الصحيحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى