website page counter
كلمات

يانجوم السماء ياسارية خبريني كلمات

يانجوم السماء ياسارية خبريني كلمات نحن نعلم انها من كلمات لطفي زيني رحمه الله، والتي عدت من الفولكور وكان ذلك في حكم أنها تخريج جديد من اجل مخاطبة نجوم السماء التي يراها البدو، والتي يراها ايضا الحضر، والتي يناجيها كل من خلال رؤيته، وقد اضاع المجتمع البدوي النص الأصل لجميع الأبيات التي اضاعت المجتمع الحضري، وقد اعاد كتابته لطفي زيني، وفيه قد قالوا إنها من الفولكلور، وانها الأصل في الفولكلور، وانها عنوانها على ان اللحن من الفولكلور، وان هذه الكلمات حديثة.

يانجوم السماء ياسارية خبريني كلمات

الْبَارِحَة نَوْمِي عَلَى رَأْسِ كوعي وَالْعَيْن

عيَّتْ تُقْبَل النَّوْم يَا عِيدَ قَلْبِي يفُوع وماسكاته

ضُلُوعِي يَشْدا لِطَيْر يَوْم يَكْفَخْ لِيَا صَيْد

يَقْطَعْك يَا خلٍّ شحوح قطوعِ مَا ارْخَصْ

لَنَا مِثْلُ الْعَرَب حَبَّة الْعِيد اللَّه عطاكم نَهَار

الْعِيد عَقِب الْهِلَالِ فِي حَضْرَةِ النَّاسِ

يَوْمَ أَنْ الْخَوَاطِر تشيل مَيْرْ انْحِرِفْ رح

لِأَهْلِك وَمَن بَغَى الشيل شال وَالْبِرّ مَا

فِيهِ للي يَتَّبِعُونَه ضويل يَا نُجُوم السَّمَا

يَا سَارِيَةُ خبريني عَن عذَيْب اللمى هُو

شَدْ والاَّ مَكَانَه بلغيه السَّلَام وعجلي

وارفقى بِه لياما سَأَل عَنِّي أَمَانَةٌ عَهِدْنَا

بِه ضْحَيْ الْعِيد بَيْن القطينِ يَوْم عَائِدٌ

وقَفَّى سارحاً خَلْف ضانه قَبَّل الضِّلْع

الْأَخْضَر يتبعنّه عُيُونِي كُلُّ خُطْوَةٍ بَلْدَةٌ مِنْ

محاجي حَنَّانَةٌ كنّي ارعيه تَذْرفْ دمعته

يَا ضنيني فَوْق مَتْنُه صميل وَفِي يَدِهِ خيزرانه

وكِنْ يُمْنَاه تَرْجُف فِي مَثَانِي يَمِينِي يَنْقُش

الْوُدّ فِي الرَّاحَةِ مخَضَّبْ بَنَانِه دمعتي يَا

حَمْدٍ مَا فَارَقَت طَرَف عَيْنِي مِنْ نَهَارٍ الشّدِيد

لِيَوْم مَا أَدْرِي وِتَانُه كَم عذلت الدُّمُوع وَكَم

عَصَانِي حنيني لِلزَّمَان المريف اللَّيّ مَضَى

فِي كَتَّانِه يَوْمٍ كَانَ الْهَوَى فِي الْغَيْبِ بَيْنَه

وَبَيْنِي مَا تبدّت جُرُوحِه قَبْلَ يَوْمِ الضعانه

يَا سَارِيَةُ خبريني عَمَّا جَرَى خبرينى وحبيبي

أَيْش جَرَى لَو (له) أَيْش اللى شَاغِلٌ لَه

بالو (باله) هوا حَبِيبِي نساني والاّ غوا

جَوّ تَأَنَّى (ثاني) إنْ كَانَ تكبّر عَلَيْنَا الصَّبْر

بَيَّنَّا وَبَيْنَه لاَبُدّ يَرْجِع حَبِيبِي مِنْ بَعْدِ طُولِ

الْمَغِيب حَمَّام جَانًّا مِنْ الطّائِفِ وَلَهَان يُبْغَى

الولايف إنْ كَانَ يُعْطَف عليَّه

أُعْطِي لَو (له) قَلْبِي هَدِيَّة

وَنَعِيش عَيْشُه هنيّة وَسَط الزُّهُور النديّة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى