منوعات

من تطبيقات القوة الدافعة الكهربائية الحثية emf

من تطبيقات القوة الدافعة الكهربائية الحثية emf، اكتشف العالم فاراداي الحث المغناطيسي، حيث أجرى تجربة وضع فيها سلكًا من دائرة كهربائية داخل مجال مغناطيسي ولاحظ أنه لا يوجد تيار كهربائي يتولد في السلك عندما يكون ثابتًا أو يتحرك بالتوازي، إلى اتجاه المجال المغناطيسي، مع ملاحظة أن هناك تيارًا يتشكل في الدائرة عندما يتحرك السلك لأعلى ولأسفل، أي عندما يقطع السلك الخطوط المجال المغناطيسي أثناء الحركة وجد فاراداي من خلال هذه التجربة أنه من أجل توليد تيار كهربائي في دائرة في مجال مغناطيسي، يجب أن يتحرك السلك، حيث يتقاطع مع خطوط المجال أو يجب أن يتحرك مصدر المجال المغناطيسي بحيث تقطع خطوطه السلك، وطريقة توليد تيار كهربائي في دائرة مغلقة باستخدام هذه الطريقة تسمى الحث المغناطيسي، والتيار الناتج على هذا المسار يسمى التيار الحي.

من تطبيقات القوة الدافعة الكهربائية الحثية emf

يؤدي التغيير في قيمة المجال المغناطيسي أو تدفقه كما اكتشف فاراداي إلى تكوين تيار حثي، وإذا قمنا بتحريك موصل بسرعة ثابتة في مجال مغناطيسي بسبب قوة خارجية تعمل عليه، فإن التيار الاستقرائي المتولد في هذا الموصل، تُعرف القوة الخارجية التي تؤدي إلى التيار الحثي بالقوة الحثية الكهربائية، فالإجابة النموذجية الصحيحة لهذا السؤال هي كتالي:

  • الميكروفون: يعد الميكروفون أحد التطبيقات البسيطة للقوة التحفيزية الحثية، لأنه يتكون من غشاء رقيق متصل بملف الحركة في مجال مغناطيسي، وتهتز الموجات الصوتية الغشاء الذي يحرك الملف داخل المجال المغناطيسي. نبضة حثي في نهايات الملف تبعا لتغيير تردد الصوت.
  • المولد الكهربائي: المولد الكهربائي (الدينامو)، الذي اخترعه فاراداي، يحول الطاقة الميكانيكية إلى طاقة كهربائية لأن المولد يتكون من مجموعة من الحلقات السلكية موضوعة في مجال مغناطيسي قوي، وأثناء حركة حلقات الأسلاك المعروفة باسم الملف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى