منوعات

كل لهو يضل عن سبيل الله هل هو محرم

كل لهو يضل عن سبيل الله هل هو محرم، خلق الله تعالى الإنسان للعبادة والطاعة، والإخلاص لوجه الله تعالى في كل أعماله وعباداته، ولكل عبد عبد الله وآمن به وعده الله بأجر عظيم وعظيم وطاعته من خلال أفعال تشتت انتباهه عن صفقات العبادة، ولا يلاحق متعة الحديث الذي يقوده الله، لذلك يتساءل كثير من الناس عن صحة العبارة التي تقول: كل لهو يضل عن سبيل الله هل هو محرم، حيث قال الله عز وجل في كتبة الكريم ” ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله”، ومن خلال هذه المقال سوف نتعرف على الإجابة الصحيحة لهذا السؤال.

كل لهو يضل عن سبيل الله هل هو محرم

الشيطان هو أن يفعل كل ما في وسعه لخداع الإنسان بطاعة الله عز وجل وذاكرته وطريق الله الحق، وذلك بوضعه أمامه كل ما يصرف انتباهه عن العبادة وتكليفه وتزييفه الممنوع ويوسوس له بإلزامهم. لتحقيق قصده، وهو خداع الناس في سبيل الله، وسبيل الله تعالى، هو الطريق الحق وسبيل الخلاص. إن الإنسان ضحية عذاب في الدنيا والآخرة، وقد نهى الله عز وجل وروسله الكريم عن كل لهو يضل عن سبيل الله، كما ذكرنا فإن اللهو هو ما يمنع الإنسان من التعامل مع الأمور الموكلة إليه أو في الخدمة التي أمره بها الله تعالى، من واجب الإنسان أن يبدد الهمس الشيطاني وأن يشغل نفسه بذكرى الله وعبادته وصدق النية عنده عز وجل ودعوته إلى رضى الله عز وجل لينال جنته ويبتعد عن تشتيت انتباهه. الحديث عنه: إنه كل عمل وعمل يصرف انتباه الإنسان عن طاعة الله تعالى وما خلقه الإنسان له، لأن الله تعالى خلق الإنسان للعبادة وجعله خليفة في الأرض، متعة التحدث والاستماع إلى الأغاني ونطق الكلمات الرئيسية. عن الكفر والعصيان، مما يؤدي إلى الكذب والجدال ضد طريق الحق.

  • فالإجابة الصحيحة هي: صحيحة وهذا كما وضحته الآية الكريمة في بداية المقالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى