website page counter
تسليه وترفيه

كلمات شيلة صدمة عمر مرت علي ولا حسبت حسابها

كلمات شيلة صدمة عمر مرت علي ولا حسبت حسابها، هناك الكثير من دول العالم العربي يفضلون سماع للتراث البدوي الجميل وهو الشيلة الذي يعد من الفن الجميل الذي لا يوجد به أي ألالات موسيقية والذي يفضله بعض الأشخاص للمحبين الأغاني، وتعد الشيلة من التراث البدوي في المملكة السعودية وتعرفنا عليه في الآونة الأخيرة في كثرة، واصبح يبحث عليه عدد كبير من الناس ومن خلالنا سوف نتعرف على شيلة صدمة عمر مرت علي ولا حسبت حسابها فكونوا معنا.

كلمات شيلة صدمة عمر مرت علي ولا حسبت حسابها

يعتبر الفنان وليد الشامي من أشهر الفنانين في دولة العراق الذي يقدم أجمل الأغاني ومن ضمنهم الشيلة، ويعتبر الفنان وليد الشامي من الشخصيات الذي قاموا في غناء هذا الون وهو الشيلة أو الشيلات لأن يوجد نسبة كبيرة في العراق يسمعون لتلك الأغاني في كثرة وقام وقتها المطرب وليد الشامي في غناها لهم ويوجد عدد كبير يبحثون على كلماتها وهي كتالي:

صَدْمَة عُمَر مَرّتْ عَلَيّ وَلَا حُسِبَت

حِسَابُهَا ياللَّه دخيلك يَا وَلَيَّ مدري وَش اللَّيّ جابها

دُنْيَا تَدُور لزعلي صكت فوجهي بَابِهَا

لَا قُلْتُ هُم و يَنْجَلِي زَادَت عَلِيّ إتْعَابُهَا

صَدْمَة عُمَر مَرّتْ عَلَيّ وَلَا حُسِبَت حِسَابُهَا

ياللَّه دخيلك يَا وَلَيَّ مدري وَش اللَّيّ جابها

دُنْيَا تَدُور لزعلي صكت فوجهي بَابِهَا

لَا قُلْتُ هُم و يَنْجَلِي زَادَت عَلِيّ إتْعَابُهَا

حَالِي سِوَاه الْمُبْتَلِي و ضَاقَتْ عَلَيَّ رِحابُها

عَوَاذِلِي يَا وَيْلَ لِي تَفَتَّل عَلِيّ اشنابها

وين الزَّمَان الْأَوَّلِيّ دُنْيَا مَضَت بأحبابها

ياليتني طِفْل خُلِّي أَلْعَب بِهَا وَأَلْهَى بِهَا

حَالِي سِوَاه الْمُبْتَلِي و ضَاقَتْ عَلَيَّ رِحابُها

عَوَاذِلِي يَا وَيْلَ لِي تَفَتَّل عَلِيّ اشنابها

وين الزَّمَان الْأَوَّلِيّ دُنْيَا مَضَت بأحبابها

ياليتني طِفْل خُلِّي أَلْعَب بِهَا وَأَلْهَى بِهَا

صَدْمَة عُمَر مَرّتْ عَلَيّ وَلَا حُسِبَت حِسَابُهَا

ياللَّه دخيلك يَا وَلَيَّ مدري وَش اللَّيّ جابها

دُنْيَا تَدُور لزعلي صكت فوجهي بَابِهَا

لَا قُلْتُ هُم و يَنْجَلِي زَادَت عَلِيّ إتْعَابُهَا

صَدْرِي بهمومه مُمْتَلِئ اُرْقُد بِهَا وَ أَصْحى بِهَا

ياحظي تُكْفَى لدّني يَكْفِي حَيَاتِي مَا بِهَا

رُوحِي هقت بِك عَزّ لِي وَ آثَرَك سَبَبٌ ماصابها

جَبَّت الْمَرَض و الْهَمّ لِي وَ النَّارِ مَنْ شَبَابُهَا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى