website page counter
كلمات

كلمات شيلة انا لي رفيق في عيوني يساوي الخلق

كلمات شيلة انا لي رفيق في عيوني يساوي الخلق الشيلات هي فن غنائي حديث، وانتشر بشكل كبير في شبه الجزيرة العربية، واختلف البعض في تعريفهم للشيلات، ومنهم من تحدث على انها قريبة من الموال، ولا يتم فيها استخدام اي من الالات الموسيقية، ومنهم من قال انها فن فريد من نوعه، ويقدم لاكثر من امر، ومنهم من استخدم الشيلات في المدح/ زالذم، والتباهي في المال والابناء.

كلمات شيلة انا لي رفيق في عيوني يساوي الخلق

آه ااه أَنَا لِي رَفِيقٌ فِي عُيُونِي

يُسَاوِي الْخَلْق تولعت بِهِ خِلْقَةً

وَهُو حبني خَلْقِه أَنَا لِي رَفِيقٌ

فِي عُيُونِي يُسَاوِي الْخَلْق تولعت

بِهِ خِلْقَةً . . وَهُو حبني خَلْقِه عَقِب

غَيْبَتِه قَلْبِي تَضَايَق وَصَدْرِي غَلَقٌ

وَأَنَا مِنْ الْأَوَّلِ افكاري بالافراح مُنْطَلِقَةٌ

عَقِب غَيْبَتِه قَلْبِي تَضَايَق وَصَدْرِي

غَلَقٌ وَأَنَا مِنْ الْأَوَّلِ افكاري بالافراح

مُنْطَلِقَةٌ تَمَكَّن غُلَاة بِقَلْبِي اللَّيّ

يبيه وَعَلَّق عَلَى حُبِّهِ ضُلُوع المحدايب

منغلقه تَمَكَّن غُلَاة بِقَلْبِي اللَّيّ يبيه

وَغَلَقٌ عَلَى حُبِّهِ ضُلُوع المحدايب

منغلقه أَنَا لِي رَفِيقٌ فِي عُيُونِي يُسَاوِي

الْخَلْق تولعت بِهِ خِلْقَةً  وَهُو حبني

خَلْقِه كَسَاه الْجَمَال الْيُوسُفِيّ

والحلاوالخلق وَأَنَا ماجذبني كَوَّد

ميزاته وَخُلُقَه كَسَاه جَمَال الْيُوسُفِيّ

والحلاوالخلق وَأَنَا ماجذبني كَوَّد

ميزاته وَخُلُقَه بَشَاشَة حَيًّا مَعَهَا

حَفَاوَةٌ وَوَجْهٌ طَلْقٌ وَمِنْ عَيْنِهِ اللَّيّ

الناعسه صابني طَلْقَة بَشَاشَة

حَيًّا مَعَهَا حَفَاوَةٌ وَوَجْهٌ طَلْقٌ وَمِنْ

عَيْنِهِ اللَّيّ الناعسه صابني طَلْقَة

أَنَا لِي رَفِيقٌ فِي عُيُونِي يُسَاوِي

الْخَلْق تولعت بِهِ خِلْقَةً  وَهُو حبني

خَلْقِه بَعْد غَيْبَتِه بِي عِبْرَة تَتَعَرَّض

الْحَلْق عَسَى اللَّيّ اِعْتَرَضَ لَهُ يُعْتَرَض

مَاه قي حَلْقِه بَعْد غَيْبَتِه بِي عِبْرَة

تَتَعَرَّض الْحَلْق عَسَى اللَّيّ اِعْتَرَضَ

لَهُ يُعْتَرَض مَاه قي حَلْقِه ياشيهانة

صقارها رَاح صَدْرِه قَلِق وَنَفْسِه عَقِب

ضَحِك مَع أَصْحَابِهَا قَلِقَةٌ ياشيهان

ة صقارها رَاح صَدْرِه قَلِق وَنَفْسِه عَقِب

ضَحِك مَع أَصْحَابِهَا قَلِقَةٌ أَنَا لِي

رَفِيقٌ فِي عُيُونِي يُسَاوِي

الْخَلْق تولعت بِهِ خِلْقَةً  وَهُو حبني خَلَق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى