كلمات الى المجد هيا شباب العرب - طموحاتي
السعودية

كلمات الى المجد هيا شباب العرب

كلمات الى المجد هيا شباب العرب، النشيد الوطن السعودي يعبر عن القوة والشجاعة وهي من الأمور التي تعتبر على حرية المملكة السعودية من خلال النشيد الوطني خاص بها، حيث أن هذا النشيط يعتبر من الأناشيد الوطنية البارزة في الوطن العربي لأنها تحمل معها كلمات مؤثرة جدا، والجدير بالذكر بأن عرف نشيد المجد هيا شبابا العرب منذ أن تولى الحكم الملك سعود، وكان النشيد عبارة عن العديد من الكلمات التي تصف فيها السعودية أشد وصف وأنها من أقوى دول العالم.

الى المجد هيا شباب العرب

لا شك بأن هذا النشيد يعرف بأنه من أبرز الكلمات التي تعبر عن المملكة العربية السعودية وتعطيها أكثر أهمية من خلال الكلمات الرائعة الموجودة فيها، والجدير بالذكر بان جميع المناسبات التي تقام في السعودية لابد من وجود هذا النشيد حتى يتذكر المواطنين بأنه يعتبر عن حبهم لهذا الوطن المسلم، فيعتبر نشيد الى المجد هيا شباب العرب من الأناشيد التي يتحدث عنها الكثير من الشباب في الآونة الأخيرة لأنها عندما تسعمه تشعر في بحب والانتماء الى الوطن.

كلمات الى المجد هيا شباب العرب

هناك الكثير من الباحثين عن هذا النشيد الوطن الذي أتى في عهد الملك سعود، حيث هناك عدد كبير من الباحثين عن هذا النشيد حتى يتمكنوا من التعرف عليه، لذلك من خلال حديثنا سنقوم بالتعرف على كلمات هذا النشيد وهو:

إلَى المَجدِ هَيَّأ شَبَاب الْعَرَب

وَهَبُوا خِفَافًا لِنَيْل الأَرْب

وَلَا تستكينوا غَدَاة الطَّلَب

فَإِن الْمَعَالِي لِمَنْ قَدْ غَلَبَ

وَنَحْن غراساَ سعودُ نَماة

وَنَحْن نباتاَ سعودُ رَوَاه

فَسِيرُوا عَلَى هَدِيَّةِ أَوْ خُطاه

فَعَاش المليكُ مَدِيد الْحَيَاة

فَعَاش المليكُ مَدِيد الْحَيَاة

إلَى الْمَجْدِ هَيَّأ شَبَاب الْعَرَب

وَهَبُوا خِفَافًا لِنَيْل الأَرْب

وَلَا تستكينوا غَدَاة الطَّلَب

فَإِن الْمَعَالِي لِمَنْ قَدْ غَلَبَ

فَإِن الْمَعَالِي لِمَنْ قَدْ غَلَبَ

فإنَا بَنُو الْعَرَب الْأَوَّلَيْن

حُماة الدِّيَار أَسْوَد العرين

فإنَا بَنُو الْعَرَب الْأَوَّلَيْن

حُماة الدِّيَار أَسْوَد العرين

بَنَيْنَا كبنيانهم قَادِرِين

وسُدنا الْبِلَاد بعلمٍ وَدِين

إلَى الْمَجْدِ هَيَّأ شَبَاب الْعَرَب

وَهَبُوا خِفَافًا لِنَيْل الأَرْب

وَلَا تستكينوا غَدَاة الطَّلَب

فَإِن الْمَعَالِي لِمَنْ قَدْ غَلَبَ

فَإِن الْمَعَالِي لِمَنْ قَدْ غَلَبَ

إذَا مَا دُعينا نسُل السُّيُوف

ونمضي صفوفُ تَلِيهَا صُفُوف

ونسعى إلَى الْمَجْدِ بَيْن الدُّفُوف

إذَا مَا أَرَدْنَا بَلَغَنَا الْمُرَاد

إذَا مَا أَرَدْنَا بَلَغَنَا الْمُرَاد

وَأَمَّا وَرَدْنَا فَصَدَر الْعِبَاد

تمكنا من خلال هذا المقال الوصول معكم الى نهاية حديثنا، ولذلك من خلال مقالنا وانتظرونا في مقالات أخرى قادمة نتحدث فيها عن العديد من الأسئلة في هذا المقال وداعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!