قصة اليوم الوطني العماني للاطفال - طموحاتي
منوعات

قصة اليوم الوطني العماني للاطفال

قصة اليوم الوطني العماني للاطفال، يعتبر اليوم الوطني في سلطنة عمان من أهم واروع الأيام التي تعلو بها الأناشيد والأغاني فرحا بهذا اليوم لكافة أبناء الشعب من الصغير للكبير، فتنتشر الاحتفالات والفعاليات والأنشطة المعبرة عن أجواء السعادة لهم، كما يتم تزيين الشوارع والطرقات بالأعلام المناسبة ليوم الاحتفال، وفي هذا المقال الجميل عبر موقع طموحاتي سنتعرف على كافة التفاصيل المتعلقة بهذا اليوم الجميل، ويسعدنا في موقع طموحاتي أن نقدم لكم الاجابة عن هذا التساؤل.

قصة اليوم الوطني العماني للاطفال

يعتبر هذا اليوم مهم جدا لجميع فئات الشعب في عمان لما له من ذكريات مميزة لهم كذكرى ميلاد السلطان قابوس بن سعيد بن تيميور عليه رحمة الله في 18 نوفمبر كل سنة، فتقوم الناس بتنظيم الاحتفالات لهذه المناسبة الجميلة لكي يتشاركوا مع بعضهم في الفعاليات المميزة.

قصة اليوم الوطني العماني للاطفال

ترجع قصة هذا اليوم الرائع والمليء بالاثارة الى تحرر البلاد من الاحتلال البرتاغالي الذي كان يشغل كل ما يخص سلطنة عمان لحماية الطرق التجارية الخاصة بهم، الى أن قام الامام سلطان بن سيف بعمل تمر وكان السبب الأساسي في رحيل الاحتلال البرتغالي من السلطنة عام 1650 ميلادي، وبعدها تم اعلان استقلال عمان لتصبح اول دولة عربية تم استقلالها.

ولعل اهم ما يميز هذا اليوم افتخار الناس في المجد القديم وتعم بينهم الكرامة والفخر بشعبهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!