منوعات

الواجب على المأموم إذا وقع سهوا من الإمامة في الصلاة

الواجب على المأموم إذا وقع سهوا من الإمامة في الصلاة، سجود السهو فهو أن يؤدّي المصلي سجدتين متتاليتين، ليؤدّي المصلي سجود الصلاة قبل الصلح أو بعده، ودليل على ذلك ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يسهو في الصلاة، والدليل كان عن عبد الله بن مسعود قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فزادَ أو نَقَصَ، فقيل: يا رسولَ اللهِ، أزيدُ في الصلاةِ شيءٌ؟ فقال: إنما أنا بَشَرٌ مثلُكم، أنسى كما تنسَوْن، فإذا نَسِىَ أحُدكم فليسجدْ سجدتين وهو جالسٌ، ثم تحوَّلَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فسجَدَ سجدتين”، وخلال السياق التالي سوف نتعرف على إجابة سؤال الواجب على المأموم إذا وقع سهوا من الإمامة في الصلاة.

الواجب على المأموم إذا وقع سهوا من الإمامة في الصلاة

يجب على المأموم أن يتبع الإمام في سجود السهو، وذلك بعد أن أدرك مع الإمام جميع الركعات، أي لم يكن له سابقة، والدليل على ذلك قول النبي محمد صلى الله عليه وسلم” إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ , فَلا تَخْتَلِفُوا عَلَيْهِ , فَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا , وَإِذَا قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ فَقُولُوا رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ , وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا “، أما من فاتته ركعة فأكثر فعليه أن يتبع الإمام إذا سجد قبل السلام، ولا يلزمه أن يتبعه إذا سجد بعد السلام.

إذا لم يسجد الإمام سجود السهو

إذا صلى الإمام ركعة في الصلاة بالخطأ صلاته صحيحة وليست باطلة، وصلاة الجماعة أيضا صلاة صحيحة، وأنهم إذا لم يتعمدوا اتباعها مع العلم أنها زادت، لا يجوز اتباعها، وإذا لم يفعل المسلم ما يبطل صلاته، فلا يلزمه إلا سجدة، والسهو فقط بسبب الإفراط، وإذا لم يسجد الإمام للسهو، ثم يجب على المتابع أن يسجد من تلقاء نفسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى