website page counter
كلمات

التقينا بليلة من ليل البعاد كلمات

التقينا بليلة من ليل البعاد كلمات للفنان عبد المجيد عبد الله فقد كانت بداية الفنان عبد المجيد عبدالله عندما اكتشف الاستاذ ابراهيم سلطان الموهبة له في الموسيقى، والموهبة في النشاط المسرحي، وق ذهب معه للاذاعة في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، وقام في ذلك الوقت بالغناء، وقد غنى فيها للمرة الاولى له في حياته عدد من الاغاني، والتي منها اغنيته لعبدالحليم حافظ، وشريفة فاضل، وقد كان يغني لمجموعة من اصدقائه مجموعة من اغاني الفنان طلال مداح والفنان عبد الحليم حافظ.

التقينا بليلة من ليل البعاد كلمات

أول حفل غنى فيه كان حفل نادي الاتحاد السعودي وكان عمر الثالثة عشر، وكان ذلك ايضا ما بعد ذلك ومن خلال جمعية الثقافة والفنون في جدة في المملكة العربية السعودية، كما وتعرف على مجموعة من الملحنين الذين تعاون معهم في بداياته، ونكتفي معكم الى هنا حتى نضع لكم كلمات هذه الاغنية :

اداء : عبد المجيد عبدالله

ياما حَاوَلَت الْفِرَاق وَمَا قَوِيَت كـنت أَبِي

أنـساه لَكِنْ مَا نَسِيتَ مَا عـصاني قَلْبِي

بِعُمْرَة ولـكن الأكـيد إنـّي أَنَا الـلي مَا

شـتهيت ياما حَاوَلَت الْفِرَاق وَمَا قَوِيَت

كـنت أَبِي أنـساه لَكِنْ مَا نَسِيتَ مَا

عـصاني قَلْبِي بِعُمْرَة ولـكن الأكـيد إنـّي

أَنَا الـلي مَا اشـتهيت الْتَقَيْنَا بِلَيْلَة مِنْ لَيْلٍ

البعاد وَالْهَوَى وَالْحُبِّ فِي القلبين عَاد

قلتله مَا غَيْرِك بَعْدِي حَبِيبِي قَال وَحِبُّك

مَا تَغَيَّرَ إلَّا زَاد الْتَقَيْنَا بِلَيْلَة مِنْ لَيْلٍ البعاد

وَالْهَوَى وَالْحُبِّ فِي القلبين عَاد قلتله

مَا غَيْرِك بَعْدِي حَبِيبِي قَال حُبُّك مَا تَغَيَّرَ

إلَّا زَاد ياما ، ياما حَاوَلَت الْفِرَاق وَمَا قَوِيَت

كـنت أَبِي أنـساه لَكِنْ مَا نَسِيتَ مَا عـصاني

قَلْبِي بِعُمْرَة ولـكن الأكـيد إنـّي أَنَا الـلي

مَا اشـتهيت صِرْنَا نسترجع هَوَانَا وَاللَّيّ

فَات وابتدت تَرْجِع لبسمتنا الْحَيَاة قلتله

وشلون فَرَّطْنَا بهوانا قالي أَنْسَى تَرَى

اللَّيّ فَات مَات صِرْنَا نسترجع هَوَانَا وَاللَّيّ

فَات وابتدت تَرْجِع لبسمتنا الْحَيَاة قلتله

وشلون فَرَّطْنَا بهوانا قالي أَنْسَى تَرَى

اللَّيّ فَات مَات مَرّ طَعْمٌ الْبُعْد وإحساس

الْغُيَّاب الدَّقِيقَة طُول شَهْرٍ مِنْ الْعَذَابِ

طالبك مابي نكررها حَبِيبِي لَيَّة نَفْتَح لِلْحُزْن

وَالْهَمّ بَاب مَرّ طَعْمٌ الْبُعْد وإحساس الْغُيَّاب

الدَّقِيقَة طُول شَهْرٍ مِنْ الْعَذَابِ طالبك مابي

نكررها حَبِيبِي لَيَّة نَفْتَح لِلْحُزْن وَالْهَمّ بَاب

ياما حَاوَلَت الْفِرَاق وَمَا قَوِيَت كـنت أَبِي أنـساه

لَكِنْ مَا نَسِيتَ مَا عـصاني

قَلْبِي بِعُمْرَة ولـكن الأكـيد

إنـّي أَنَا الـلي مَا اشـتهيت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى