اعتزل ما يؤذيك عمر بن الخطاب - طموحاتي
منوعات

اعتزل ما يؤذيك عمر بن الخطاب

اعتزل ما يؤذيك عمر بن الخطاب، إنه الخليفة الثاني الذي يقوده بحق، وأحد أعظم أصدقاء النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأحد الشخصيات والقادة الأكثر شهرة وتأثيرا عبر التاريخ الإسلام. وهو أحد المبشرين بالجنة، ومن مستكشفين الصحابة وزهدتهم، تولى الخلافة الإسلامية بعد وفاة أبي بكر الصديق في23/8/634 ميلادي الموافق الثاني والعشرين من جمادى الآخرة سنة 19 ميلادي. كان ابن الخطاب يعمل قاضيا  خبيرًا، وعرف بالصلاح والإنصاف تجاه المتهمين سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، وكان هذا من الأسباب التي دعا بها الفاروق للتمييز بين الصواب والباطل.

اعتزل ما يؤذيك عمر بن الخطاب

هذا السؤال الديني من أجمل الأسئلة الذي انتمى إليها عمر بن الخطاب رضى الله عنه وعن الصحابة أجمعين، حيث يعد هذا السؤال من الأسئلة الرائعة، كما لجأ عدد هائل من الطلبة الى البحث عبر محركات البحث قوقل على إجابة هذا السؤال التعليمية، فكونوا معنا للتعرف على إجابة هذا السؤال التعليمي في السطور التالية:

الإجابة الصحيحة هي :

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه ” اعتزل ما يؤذيك، وعليك بالخليل الصالح وفلما تجده، وشاور في أمرك الذين يخافون الله عز وجل”

صفات عمر بن الخطاب

كان عمر بن الخطاب رضى الله عنه رجلا عظيما جدا. لأنه كان شديد الطول ، وكان رجلاً عظيماً ، وكان أبيض اللون وحمراً جداً ، وكان أعسر ، لكنه عمل بكلتا يديه ، كما يصف أبو رجاء العطاردي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب. حيث قال ” كان عمر طويلا جسيما اصلع اشعر شديد الحمرة كثير السبلة في أطرافها صهوبة”

من صفات عمر بن الخطاب العدل

لا عدل بدون حكمة، والحكمة هي ميزان العدل، وكان الفاروق عمر بن الخطاب أعدل الناس، ولعل الأرض من بعده لم تشهد العدل بين الناس في أمور الدين والعالم. شوهدت في عهد عمر بن الحطاب رضي الله عنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!