اذكر حلول لمشكلة العمالة الوافدة - طموحاتي
منوعات

اذكر حلول لمشكلة العمالة الوافدة

اذكر حلول لمشكلة العمالة الوافدة منذ ثمانيات القرن الماضي بدأت دول مجلس التعاون الخليجي في جلب أعداد كبيرة من العمالة الأجنبية نتيجة لوجود قصور في الموارد البشرية الأصلية لدول الخليج، بالرغم من التقدم الهائل الذي احدثته هذه العمالة في الاقتصاد الخليجي، إلا أن دول المجلس التعاون تواجه بعض من المشاكل نتيجة لا عتمادها بشكل رئيسي على العمالة الوافدة في بعض مؤسسات القطاع الخاص.

اذكر حلول لمشكلة العمالة الوافدة

هناك العديد من المشكلات التي تواجه العمالة الأجنبية الوافدة الى المملكة العربية السعودية والذي سوف نذكرها لكم في الإجابة التالية:

الإجابة الصحيحة هي :

  • لجوء المملكة الى ترشيد الإنفاق بعد الأزمات الاقتصادية التي تعرضت لها جزاء أنخافض أسعار النفط في المكان، مما أثر بشكل سلبي على استقدام العمالة الأجنبية للدولة، كما لجأت للتقليص من تلك العمالة.
  • إصدار المملكة لنظام السعودة والذي يفرض على الشركات والمؤسسات القطاع الخاص ضرورة احتلال العمالة المحلية النسبة الأكبر من عدد العمال بكل مؤسسة وعدم تجاوز العمالة الأجنبية فيها عن نسبة محددة حتى لا يتم فرض رسوم على المراكز أو المنشأة.

 

العمالة الأجنبية في السعودية

هناك عدة أسباب سوف نطرح لكم لها علاقة في العمالة الأجنبية في السعودية وأبرزها وهي كالتالي:

  • في السنوات الأخيرة، زادت حاجة المملكة العربية السعودية الى المزيد من العمالة الأجنبية نظرا للمروعات التنموية التي تقيمها في الآونة الأخيرة.
  • نظرا لمعناة المملكة العربية السعودية من قصور في الأيدي العاملة الموجودة الأن، لجات الى جلب العمالة الوافدة من مختلف الدول الأسيوية أو الإفريقية لسد هذا العجز داخل السعودية.
  • يأتي هذا العجز نتيجة رفض نسبة هائلة من المواطنين السعوديين الالتحاق بالأعمال الحرفية والوظائف البسيطة، مما أدى الى اعتمدت السعودية بشكل كبير على الأيدي العاملة الأجنبية من أجل شغل تلك الأعمال.

ما هي مخاطر العمالة الوافدة

يعتقد الغريب أن هناك من الأثار الناتجة عن الاعتماد على العمالة الوافدة وهمها هي :

  • نشر للأفكار المنحرفة والمترفة.
  • الغزو النفسي لقيم المجتمع والتأثير على الهوية الثقافية داخل البلاد
  • اللغة الجديدة من السياح.
  • وتغير بعض العادات والقيم لدى المجتمع.
  • التهاون من قبل الأسر في تربية أطفالهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!