احرم الحجاج عن لذاتهم مكتوبة - طموحاتي
كلمات

احرم الحجاج عن لذاتهم مكتوبة

احرم الحجاج عن لذاتهم مكتوبة، هناك العديد من القصائد المهمة والرائعة التي وصلت إلى شعبية كبيرة في جميع انحاء العالم العربي والإسلامي لانها تتضمن التفاصيل الاساسية التي تعبر عن اللذة الجميلة التي يحصل عليها الحجاج أثناء أداء فريضة الحج التي لها أهمية كبيرة في الوقت الحاضر، حيث أن القصائد الدينية الجديدة انتشرت بشكل واسع عبر المنصات الإلكترونية ومنصات الفيديو التي تصدرت عناوين البحث والتي لاقت الشعبية الاكبر من حيث المجالات المختلفة التي تعبر عن العناوين المناسبة التي تركز على البحث في الوقت الحاضر.

تحميل قصيدة احرم الحجاج عن لذاتهم كاملة

إن تحميل القصائد والاناشيد الدينية المنتشرة في موسم الحج في هذا الوقت مهمة إلى حد كبير من حيث المجالات المختلفة التي تسعى إلى توفير بعض الطرق المناسبة والرائعة التي تعطي أهمية كبيرة من حيث المجالات التي يسعى الكثيرون إلى توفيرها في هذا الوقت، كما ان المجالات التي تشير إلى قصيدة الاحرام مهمة في الوقت الحاضر من حيث طرق التحميل الاساسية التي تأتي بها، وسنتعرف في هذه الفقرة على طريقة تحميل قصيدة احرم الحجاج عن لذاتهم كاملة، وهي كالاتي:

  • يمكنكم الان تحميل القصيدة في موسم الحج وهي قصيدة (احرم الحجاج عن لذاتهم) من هنا برابط مباشر وحصري.

قصيدة احرم الحجاج عن لذاتهم مكتوبة الدمستاني

هناك العديد من القصائد الجميلة والرائعة التي وصلت إلى مشاهدات واسعة وقراءة عميفة من حيث الكلمات الجديدة والرائعة التي تضيف الاثارة إلى المحتويات التي ترافقها والمجالات التي يمكن أن تتضمن بعض العناوين المناسبة في هذا الوقت، وسنتعرف في هذه الفقرة على المعلومات التي تخص احرم الحجاج عن لذاتهم مكتوبة بالكامل، وهي موضحة أمامكم كالاتي:

أَحْرَم الْحَجَّاجِ عَنْ لذاتهم بَعْض الشهور

وانا المحـرم عـن لِذَاتِه كـل الدُّهُور
كَيْفَ لَا أَحْرَم دَأَبًا ً ناحراً هـدي السـرور

وانا فِي مُشْعِرٌ الْحُزْنَ عَلَى رُزْء الْحُسَيْن
حَقّ لِلشَّارِبِ مِنْ زَمْزَمَ حُبّ المصطفى

ان يَرَى حَقّ بنيـه حرمـاً معتكفـا
ويواسيهم وَإِلَّا حَادَ عَنْ بَابِ الصفـا

وهو مِنْ أَكْبَرِ حوبٍ عِنْدَ رَبِّ الْحَرَمَيْن
فَمِنْ الْوَاجِبِ عَيْنًا ً لَبِس سِرْبَالٌ الاسى

واتخاذ النَّوْح ورداً كُلّ صبـح ومسـا
وَاشْتِعَال الْقَلْب احزاناً تذيـب الانفسـا

وقليل تَتْلَف الْأَرْوَاح فـي رُزْء الحسيـن
لَسْت أنْسَاه طريداً عَن جِوَار المصطفى

لائذاً بالقبـة النوراء يشكـوا اسفـا
قائلاً ياجد رَسْم الصَّبْر مـن قَلْبِي عفى

ببلاء اِنْقَضّ الظهـر وَأَوْهَى المنكبـين
صُبَّت الدّنْيَا عَلَيْنَا حاصباً مـن شرهـا

لم نذق فِيهَا هنيئـاً بلغـةً مِن بُرهـا
هَا أَنَا مَطْرُود رِجْسٌ هائـم فـي بَرهـا

تاركا ً بِالرَّغْم مِنِّي دَار سُكْنَى الوالديـن
ضِمْنِيٌّ عِنْدَكَ يَا جَدَاه فـي هَذَا الضريح

علني ياجد مِن بلـوى زَمَانِي أَسْتَرِيح
ضَاق بِي ياجد مَنْ فَرَّطَ الْأَسَى كُلّ فسيح

فعسى طَوْد الْأَسَى يندك بيـن الدكتيـن
جَدّ صفـو الْعَيْش مـن بَعْدَك بالاكدار شيب

وأشاب الهـم رَأْسِي قَبْل اُبان الْمَشِيب
فِعْلًا مـن دَاخِلٌ القبـر بُكَاء ونحيب

ونـداء بافتجـاع يَا حبيبـي ياحسيـن
أَنْت ياريحانـة الْقَلْب حقيـق بالبـلاء

انمـا الدنيـا اعـدت لبـلاء النبـلاء
لكـن الْمَاضِي قليـل فـي الَّذِي قَدْ أقبلا فاتخذ

ذرعين مـن صَبَر وحسـم سابغين
ستذوق الْمَوْت ظُلْمًا ً ظاميـا ً فـي كربلا

وستبـقى فـي ثراهـا عافـراً مجنـد
وكأنـي بلئيـم الْأَصْل شمراً قـد عـلا

صدرك الطَّاهِر بِالسَّيْف يحـز الودجيـن
وَكَأَنِّي بالأيـامى مـن بناتـي تستغيـث سغباً

تستعطف الْقَوْم وقـد عـزّ المغيـث
قَد بَرَى اجسامهن الضَّرْب وَالسَّيْر الحثيث بينهـا

السجَّاد فـي الْأَصْفَاد مَغْلُول الْيَدَيْن
فَبَكَى قـرة عَيْن المـصطفى والمرتضى

رحمـةً لِلْآل لَا سخـطا ً لمحتـوم الْقَضَا
بَلْ هُوَ الْقُطْبُ الَّذِي لَمْ يَخْطُو عَنْ سَمْتِ مقتدى

الأمـة وَالِي شرقهـاوالمغربيـن
حيـن نَبَا آلـه الغـر بِمَا قَالَ النبـي

اظلـم الافـق عليهـم بقتـام الكـرب
فَكَان لـم يستبيـنوا مشرقـا ً مـن غشيتهـم

ظلمـات الحـزن مِنْ أَجْلِ الْحُسَيْن
وَسَرَى بِالْأَهْل وَالصَّحْب بملحوب يقطـع

البـيدا مجداً قَاصِد الْبَيْت العتيـق
فأتتـه كتـب الكـوفـة بالعهـد الوثيق

نحـن انـصارك فاقـدم ستـرى قُرَّةَ عَيْنِ
بينمـا السبـط باهليـه مجـداً فـي المسير

فاذا الهاتـف ينعاهـم ويدعـوا ويشيـر
أَن قـدام مطاياهـم مناياهـم تسيـ ساعة

إذ وَقَف الْمَهْرَ الَّذِي تَحْتَ الْحُسَيْن
فعـلا صهـوة ثـان فَأَبَى أَنْ يرحـل فدعـى

فِي صحبـه يَا قَوْمِ مَا هَذِي الفلا
قيـل هـذي كربـلاءٌ قـال كربٌ وبل خيموا

أَن بهذي الْأَرْض مُلْقًى العسكريـن
هـا هـنا تُنتـزع الْأَرْوَاح مـن اجسادهـا بظبى

تعتـاض بِالأجْسَاد عـن اغمادهـا
وبهذي تُحمـل الأمْجَاد فـي اصفادهـا فـي

وثـاق الطلقـاء الادعيـاء الوالديـن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!